PHC 728X90

عودة القاتل

بقلم صالح ناصر رئيس قسم التحليل الفني في بايونيرز

في يوم الثالث والعشرين من شهر سبتمبر الماضي أي من أكثر من سبعة أشهر ماضية قمنا بكتابة مقالة باسم ”القاتل“ وتكلمنا عن الشراء الهامشي وكيف يدمر المحافظ الاستثمارية للمستثمرين وخاصة الصغار منهم، وقد تكلمنا بإسهاب في هذا الموضوع وأوضحنا الكثير من الأمور بهذا الخصوص.

وكما نري جميعًا فكل المستثمرين من ذوي الـ“مارجينز“ أو الذين يستخدمون آلية الشراء الهامشي هم في وضع لا يحسدون عليه ويتمنون أي صعود للسوق لكي يتخلصوا من هذا الحمل الثقيل الذي يدمر فيهم رويدًا رويدًا؛ الكثير من المستثمرين أصبح وضعهم المالي والنفسي في هبوط كبير مما أثر بالتأكيد على حياتهم الشخصية وفي كثير من الأحيان الصحية أيضًا.

لنرى ماذا يمكن أن يفعل السوق خلال الفترة القادمة وكيف سيتصرف المستثمرون، أولًا من المهم التنويه بأن البورصة قد تشهد صعودًا قد يكون قويًّا على المدى القصير، هذا الصعود قد يؤدي بالمؤشر إلى مستوى الـ14400-14500 حيث ستظهر القوة البيعية مرة أخرى بشكل قوي. فبالتالي نتوقع صعودًا في السوق يليه هبوطًا آخر. بالنسبة لمستوى الدعم فيقع عند 13800 وهو دعم مهم.

أما بالنسبة للمستثمرين ذوي المارجينز فنصيحتنا لهم هي تخفيف مراكزهم الهامشية حتى تكون محافظهم تحت سيطرتهم بدلًا من أن تكون تحت تأثير الدين الذي سيكشف عن وجهه القبيح مرة أخرى حتى إذا صعد السوق. المشكلة أن الكثير من المستثمرين سيقومون بعمل العكس لتعويض خسائرهم، فسيقومون بالإضافة إلى مراكزهم المالية كي يعوضوا خسائرهم سريعًا مما سيكون له تأثير سلبي بعد ذلك عليهم.

من المهم فهم الجملة الأتية: الخسائر لن تعوض بالاستدانة، ولكنها تعوض بفهم الأخطاء وعدم تكرارها.

الخسائر، للأسف لا تعوض في وقت قليل حيث إن الذين يحاولون تعويض خسائرهم سريعًا يضطرون إلى اتخاذ قرارات بها الكثير من المخاطرة مما يزيد من خسائرهم ومشاكلهم فتكون الخسارة الأولى هي حلم يتمنونه.

اليوم الكثير من المستثمرين يعانون من محافظ بها خسائر كبيرة لا تحتمل، نصيحتي لهم هي التريث واتخاذ القرارات بعدم تسرع وعدم الاستدانة لتعويض الخسائر.

وكما قلنا في عدة مقالات سابقة فمن يجعل خسائره كلها صغيرة (حتى ولو كانت كثيرة) لن تكون محفظته في ورطة. وإذا ما نظرنا إلى أحوالنا اليوم سنكتشف أن المحافظ التي تم تدميرها هي بفعل خسائر كبيرة ولو كانت قليلة.

ندعو الله أن يلهمنا الصبر والعلم والحكمة
وكل عام وأنتم بخير.



الرابط المختصر :